في السنة الأخيرة، لم يختَرْ ما يزيد عن %42 من الوالدِين/ات لولدهم/هن مسارا من برنامج التوفير


תאריך פרסום: 27.06.2022

في سنة 2021 فُتِحت برامج توفير ل-177،603 أولاد، حيت تَولَّد 112،432 في نفس السنة. 

فمن ضمنهم اختيرَ ل-65،740 (%58) برنامج توفير من قبل والدِيهم/اتهم واختيرَ ل-46،692 (%42) ولدا برنامج توفير من قبل التأمين الوطني عَقِب عدم اختيار 

الوالدِين/ات. 

فمن ضمن 46،692 ولدا لم يُخترْ لهم برنامج توفير من قبل والدِيهم/اتهم، يكون 9876 ولدا هم الأولون في العائلة، أي كان الخيار الأولي التلقائي لهم صندوق توفير طويل الأمد بدرجة مخاطرة متدنية، ويكون 36،816 ولدا هم الثواني فصاعدا ممن كان الخيار الأولي التلقائي لهم صندوق توفير طويل الأمد أو بنكا حسبما يكون قائما للولد الذي سبقهم في العائلة. وبالإضافة لذلك، لم يتم لعموم الأولاد إيداع آخر مقداره 52 ش. ج..

حيث يتبين من المعطيات أن عدم تدخل الوالدِين/ات يؤثر بصورة متناهية الوضوح على مقدار التوفير الذي سيحصل الأولاد عليه عند بلوغهم لسن 18 أو 21. حيث يكون اختيار مسار صحيح لمن يكونون اغلى علينا من كل شيء، عبارة عن إجراء بسيط للغاية، بلا بيروقراطية على الإطلاق. فإن تكريس بضع دقائق في موقع التأمين الوطني قد يُنتج مبالغ عالية لهم في سن البلوغ وقد يؤمّن تقليص الفجوات بين شرائح سكانية. ويكون تدخل الوالدِين/ات مهما وضروريا لمستقبل الأولاد.

للإعلان الصحفي في الموضوع اضغطوا هنا

لتقرير دائرة البحث العائدة للتأمين الوطني في الموضوع اضغطوا هنا