لعلم متصفحي الموقع


תאריך פרסום: 16.03.2020

لسبب أعداد كبيرة جدا من المتصفحين للموقع، قد يطرأ بطء على أزمنة الاستجابة وتشوّشات على التصفح.

فنحن نعتذر على عدم الراحة، ونعمل طيلة الوقت على تحسين الخدمة في الموقع.