كلمة المدير العام


 

أيها المواطنون الأعزاء،

تشكل مؤسسة التأمين الوطني الدعامة الأساس لدى المجتمع الإسرائيلي، الذي يوجه اهتمامه إلى الطبقات الضعيفة الكائنة فيه ولا يتخلى عن واجباته القِيَمية، والأخلاقية والوجدانية التي تتمثل بالاستفادة القصوى من كامل الأدوات والموارد التي تتوفر لها، من أجل مساعدة هؤلاء الذين لم يحسن حظهم قدر المستطاع.  

وتحتل لبّ العمل، رؤيا التكافل الذي توفر مؤسسة التأمين الوطني على أساسه الأمن الاجتماعي، لشرائح سكانية تحتاج إليه، وذلك من خلال مخصصات، ودعم، ومزايا وخدمات مختلفة.    

وانطلاقا من هذا المبدأ، تكون مؤسسة التأمين الوطني بصدد الاستمرار في العمل، بأشد من الحيوية، من باب الإيمان بماهية الرسالة الملقاة على عاتقها والاعتراف بمعناها، لأن المجتمع يشابه سلسلة متعددة الحلقات تكون أضعف حلقة منها مقياسا لقوتها. 

وإن عاملي التأمين الوطني وأفراد إدارته يكونون واعين جيدا للمسؤولية الملقاة على عاتقهم، وفي هذا الصدد، هم يعملون بحساسية، مع مراعاة الأمور الواجب مراعاتها، وبإخلاص لا نهاية له، من أجل تحسين وترقية جودة وفعالية الخدمة الموفَّرة لعموم الجمهور.    

حيث يدور الحديث هنا عن عمل يتخطى الحدود المكانية والزمانية، ويتطلب الصبر، والتسامح، والحساسية، والتعاطف والفهم مما يستدعي بذل قوى نفسية ليس من البديهي وجودها. فإن عاملي التأمين الوطني الذين يتحملون على عاتقهم عبء الخدمة، وكمن يلقون نظرة مباشرة إلى عيون العجزة، ويعملون كل ما يمكن للتسهيل عليهم، يمثلون الوجه الجميل للمجتمع الإسرائيلي.  

حيث وضعنا على رأس سلم الأفضليات لسنة 2018 موضوع تحسين الخدمة. ففي هذا الإطار، نعمل على تقليص بيئات التماسّ التي يمكن الاستغناء عنها بين المؤمَّن وممثلي نظامنا، وتقليل عدد المقابلات المطلوبة لإكمال معالجة المطالبات والتوجهات من جانب الجمهور والمساعدة على استنفاد حقوقه، من خلال الزيادة من الشفافية، ونشر معلومات واسعة على وسائل الإعلام وموقع الإنترنت، وتبسيط السيرورات لاستنفاد الحقوق، مثلا، في مواضيع الحصول على مخصصات الشيخوخة، والعجز والتمريض، وتسوية سداد الديون والحصول على إقرارات وتصديقات / وثائق رسمية، بطريقة ودية تتيح استعمالا واسعا لأنظمة متّصلة بالإنترنت.        

أضِفْ إلى ذلك أن مؤسسة التأمين الوطني طورت لصالح عموم الجمهور موقعا للخدمة الشخصية يوفر معلومات حديثة لكل مؤمَّن، بواسطة كود وكلمة مرور يعطَيان في الفروع أو بالبريد الإلكتروني.

وكمدير عام مؤسسة التأمين الوطني الذي يعي ثقل العبء الملقى على عاتقه، سأعمل ليلا نهارا مع مدراء وعاملي مؤسسة التأمين الوطني، على تقليص الفجوات الاجتماعية وتقليص نطاق الفقر في المجتمع الإسرائيلي، من أجل قوته، ومتانته وثباته في الحاضر وخصوصا في المستقبل لصالح الأجيال القادمة.  

 

مع التهاني،

مئير شبيغلر

المدير العام